أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

مدينة آسفي عبق الحضارة و ظل التاريخ

مدينة أسفي عبق الحضارة وظل التاريخ     


مدينة اسفي عبق الحضارة و ظل التاريخ
مدينة آسفي


تعتبر مدينة آسفي حاضرة المحيط واحدة من المدن المغربية المطلة على المحيط الاطلسي، وتقع بين مدينتي الجديدة و الصويرة، و تعد من بين اعرق المدن المغربية، وتضم مجموعة من المآتر التاريخية. وتتميز بالصيد البحري وخصوصا بسمك السردين، و كدلك بصناعة الخزف المشهور عالميا.


     

-  التسمية


مدينة آسَفي أو "آسْفي" حسب أصلها الأمازيغي البربري، وتعني تسميتها بحسب اللّغة الأمازيغية مصبّ النهر، وباللّغة البربرية تعني منارة الضياء وهي مدينة عربيّة تابعة إلى المملكة المغربيّة، وتبلغ مساحة أراضيها 96كم مربع، وترتفع عن مستوى سطح البحر 500م وتلقب باسم حاضرة المحيط، ومدينة السمك والخزف، ولها توأمة مع عدة مدن كمدينة سيتوبال، وعلي صبيح، وصفاقس، وبولوني سور مير.
 

- المناخ 


          تتميز مدينة آسَفي بمناخ شبه جاف، مع صيف حار وجاف ، وشتاء رطب وممطر . تغلب على المنطقة رياح شمالية غربية وشمالية شرقية تكون قوية في فصل الشتاء .


- المآتر التاريخية :


  • قصر البحر


مدينة اسفي عبق الحضارة و ظل التاريخ
قصر البحر بمدينة آسفي


تضم مدينة آسفي العديد من المواقع التاريخية التي توجد بالمدينة القديمة ومشارف البحر وبضواحي المدينة، والتي يعود أغلبها إلى الاستعمار البرتغالي. فقصر البحر الذي يوجد في مواجهة المحيط الأطلسي الذي يطل على البحر وعلى ميناء الصيد البحري أسس من طرف البرتغال في القرن 16 من أجل حماية المدخل الشمالي للميناء ومقر إقامة حاكم المدينة، وهو ما يفسر وجود العديد من المدافع الحربية به وعلى أبراجه. 


  • دار السلطان

 
مدينة آسفي عبق الحضارة و ظل التاريخ
دار السلطان بمدينة آسفي


ومن بين المآثر المهمة أيضل للمدينة هي "دار السلطان"، وهي القلعة التي يعود تاريخها إلى الفترة الموحدية حيث كانت بمثابة حماية للمدينة بسبب موقعها الذي يطل على قصر البحر والمحيط الأطلسي. وفي سنة 1990 تحولت القلعة إلى متحف وطني للخزف.، ويضم مجموعة من القطع الخزفية المهمة التقليدية والحديثة والتي تتميز بأشكالها الهندسية المتميزة وبألوانها المتناسقة، كما يضم المتحف جناحا خاصا بالفترة الوسيطية به قطعا ذات طابع مغربي أندلسي.


  • المدينة القديمة 


أما المدينة القديمة، التي تعود إلى العهد القديم، فإنها تتميز بأزقتها الضيقة وتزخر بالصناعات التقليدية، وبالخصوص صناعة الخزف وبحركتها الدؤوبة التي لا تخمد إلا بشكل متأخر في المساء. 

                                                    -الخزف


مدينة اسفي عبق الحضارة و ظل التاريخ
خزف مدينة آسفي

                                  

تعتبر الصناعة التقليدية أحد القطاعات الحيوية التي تساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمدينة آسفي، حيث يمثل الخزف أهم الحرف التقليدية بالمدينة وتراثا ثقافيا وسياحيا لها. وتتمركز صناعة الخزف في حي الشعبة الذي أسس من أجل احتضان العدد المتزايد من حرفيي الخزف، ثم هضبة الخزف وهي أقدم حي في المدينة .
وبالإضافة إلى هذين الحيين توجد بالقرب من آسفي قرية نموذجية لصناعة الخزف هي قرية سيدي عبد الرحمان . وتتكون المادة الأولية للخزف من الطين والماء وبعض المواد الكيماوية والخشب التي يتفنن الحرفيون في توليفها واعطائها أشكالا هندسية رائعة، وهو ما جعل خزف آسفي يحتل مكانة عالمية، وجعل آسفي تعتبر مدينة الخزف بامتياز في المغرب. فقد تم سنة 1920 تصنيف تل الفخارين ضمن المآثر التاريخية لآسفي. و سميت ايضا مدينة آسفي بعاصمة الخزف لتوفر الإقليم على مخزون هام لمادة الطين بجودة عالية، ويد عاملة مؤهلة.

-الصيد البحري



عرفت مدينة آسفي المغربية بصيد السمك، حتى إن البعض أطلق عليها اسم مدينة السمك، ويعتبر قطاع الصيد البحري من أهم القطاعات بالمدينة، ذلك أنه يشغل بشكل مباشر وغير مباشر أكثر من عشرين ألف من سكانها. وتقوم مدينة آسفي بتصدير السمك المغربي المصبر إلى أوروبا والى آسيا وغيرها من الدول العربية.
و يجد الزائر في ميناء الصيد البحري بالمدينة فرصة لاقتناء سمك طازج أو متابعة عملية خروج ودخول مراكب الصيد التقليدية والتعرف عن كثب على ما جاد به البحر من أنواع مختلفة من الأسماك خاصة السردين التي جعلها الله سبحانه نعمة للبشرية ومصدر رزقهم.

-الصناعة


أصبحت آسَفي قطبا صناعيا مهما بالمغرب، إذ يوجد بها مصانع للمكتب الشريف للفوسفاط الذي يعالج الفوسفات ويصدره للخارج، مصنع انتاج أسمنت المغرب، مصنع انتاج الجبس، بالإضافة إلى المقالع الرملية والصخرية، كما أن آسفي مشهورة بصناعات السفن البحرية وتصبير الأسماك والنسيج.


-الجانب الموسيقي


 تتميز ايضا مدينة آسفي بفن العيطة. وفن العيطة في مفهومه الأصلي والقديم يعني النداء، أي نداء القبيلة والاستنجاد بالسلف لتحريك واستنهاض همم الرجال واستحضار واستدعاء ملكة الشعر والغناء. وتعتبر اصطلاحا مجموعة من المقاطع الغنائية والفواصل الموسيقية الإيقاعية في منظومة تختلف عناصرها باختلاف أنواع وأنماط العيطة نفسها. ويصنف هذا الفن إلى ثلاثة أشكال: المرساوي، الحوزي، الملالي. وقد اشتهرت خلال فترة القايد عيسى بن عمر ومن أشهر شيخات العيطة نجد الشيخة خربوشة. 




 للمزيد من المعلومات عن مدينة أسفي ادخل  هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-